القائمة الرئيسية

 
الإصابات الرياضية و كيفية الوقاية منها
ابتسامة هوليوود
مخاطر نقل العدوى في عيادات الأسنان
التقويم الشفاف
كل جديد في زراعة الاسنان
المقالات الرئيسية
 
الجراحة جعلت العلاج واقعاً
اسنان جميلة وبراقة
اسباب تسوس اسنان طفلك
ماذا تعرف عن تقويم الأسنان
مقالات ساخنة
 
إضاءات أبيض وأسود
الوقاية خير من العلاج
إسأل مجرب وإسأل طبيب
الأفلام
عن الأردن
أرشيف المقالات
 

2/12/2007تيجان وجسور تبقى

 
جراحات  الفم الصغرى 
 

 

 

1- زراعه الأسنان والجراحات المصاحبة للزراعة:

تعتمد فكرة زراعة الأسنان بكل بساطه على وضع جذور صناعية لتحل محل جذور الأسنان الطبيعية المفقودة ومن ثم إكمال بناء الأسنان عليها لتعويض كافة الأسنان الطبيعية المفقودة.

ولتحقيق ذلك لابد من تضافر عده عوامل أهمها خبرة الطبيب  وقدرته على التعامل مع الانسجه الفموية المختلفة للقيام بعمليه الزرع بكفائه ونجاح وكذلك استخدام انظمه زراعه مناسبة ذات تصنيف عالمي وتعطي خيارات متعددة خاصة فيما يتعلق بالناحية التجميليه والوظيفية.

لقد شهدت السنوات الاخيره قفزات واسعة وتقدم كبير فيما يخص زراعة الأسنان وأصبح هنالك أطباء أسنان مختصين قادرين ومؤهلين لعمل جراحات متقدمه لتهيئة عظام الفكين العلوي والسفلي للزراعة ولنقل وداعا وللأبد للأسنان الصناعية المتحركة.   ومعظم هذه الجراحات- رغم دقتها- سريعة وممكن عملها في عيادة جراحة الوجه والفكين وزراعة الأسنان وباستخدام التخدير الموضعي فقط ودون أدنى آلام أو مشاكل.

 ومن الأمثلة عليها: تسميك عظم الفك بواسطة زراعة عظم صناعي وعمل زراعة الأسنان مباشرة في نفس الوقت, وكذلك عمليات رفع الجيب الفكي وزراعة العظم.

 إن علم زراعة الأسنان الحديث يهدف إلى تحقيق نوعية حياه أفضل للناس من خلال منحهم أسنان ثابتة وقويه والمحافظة على جمال الوجه والابتسامة الجميلة الحيوية المشرقة.

 

2- الإستشارات في الحالات والمعالجات السنيّه المعقدة والمزمنة:

وهي الحالات التي يصعب تشخيصها أو معالجتها بالطرق التقليدية المعهودة ويحتار الأطباء الممارسين في إيجاد حلول مناسبة لها حيث يتم تحويلها لعيادة جراحة الوجه والفكين وزراعة الأسنان ليتم التعامل معها  وفق احدث ما توصل إليه العلم الحديث تشخيصا وعلاجا.

 

3- حالات قلع الأسنان وجذور الأسنان المعقدة:

حيث تكون كثير من الأسنان أو الجذور المحتاجه للقلع في حالة تهتك كامل أو إنطمار في عظم الفك وفي بعض الحالات تكون ملتصقة بعظم الفك وهنا لا يمكن قلعها إلا بواسطة الجراحة حيث يقوم الطبيب المتخصص بجراحة الفم والفكين بعمل هذه الحالات بسرعة كبيره دون معاناة تذكر للمريض.

 

4- جراحات ومشاكل أضراس العقل والأضراس المطمورة في عظم الفك:

وهي الحالات التقليدية التي يلجأ فيها الناس عادة لجراح الوجه والفكين حيث تفشل أضراس العقل عند معظم الناس من البزوغ بشكل صحيح ومنتظم في القوس السني مما يؤدي إلى مشكلة إنطمار هذه الأسنان في عظم الفك وإحداث كثير من المشاكل والآلام للمرضى والحل الوحيد في هذه الظروف هو إستئصال هذه الأسنان والتخلص منها جراحيا,وكثيرا ما يرتبط قلع أضراس العقل عند الناس بالخوف والمعاناة, وهنا يبرز دور إختصاصي جراحة ا لفم والفكين والذي يستطيع التعامل مع أكثر حالات قلع أضراس العقل تعقيدا بكل سهوله ويسر ودون معاناة كبيره للمريض.

 

 5- إستئصال أكياس الفم والفكين:

وهذه الأكياس في غالبيتها تكون لأسباب مرضيّة وفي حالات نادرة تكون لأسباب خلقيّة.  ومن أهم العوامل المسببة لهذه الأكياس في عظام الفكين هي الإنتانات السنيّة والتي تبدأ بالنخور البسيطة للأسنان(تسّوس الأسنان) والتي في حال عدم معالجتها تتطور إلى نخور كبيرة في الأسنان تصل إلى لب السن ( عصب السن) وتؤدي إلى تعفّن هذا العصب ينتج عنها تكوّن مستعمره بكتيرية في أسفل جذور الأسنان ( ذروة الأسنان) والتي تتطور لتكوّن تكّيس في العظم المحيط بالسن والذي يبدأ بالإزدياد في الحجم على حساب عظم الفك, والأكياس عادةً لا تسبب أية آلا لام وليس لها ببدايتها أية أعراض تذكر ويتم إكتشافها بالصدفة من خلال صور الأشعة الروتينية التي تؤخذ للأسنان والفكين حيث يتفاجأ الطبيب والمريض بوجود مثل هذه الأكياس في عظام الفك. 

 

6- معالجة كسور وإصابات الأسنان في  الانسجه الفموية الرخوه :

وهذه حالات تصيب عادة الأطفال وتنتج عن الإصابة المباشرة على الوجه والأسنان الاماميه خاصة,  وكثيرا ما تؤدي إلى فقدان بعض الأسنان إذا لم تتم المعالجة الصحيحة في الوقت المناسب,ويبرز دور الطبيب هنا في محاولة ألمحافظه ما أمكن على الأسنان وترميم أي تهتك أو فقدان في الأنسجة اللثوية الرخوه المحيطة بمنطقة الإصابة.   

 

7-  جراحه الأسنان المعالجة لبيّـا مثل قطع الذروه, وإستئصال الجذور التالفة :

وهي عمليه بسيطة نسبيا تهدف إلى المحافظة على الأسنان ألمعالجه لبيّا(علاج العصب),وذلك عند فشل المعالجه اللبيّه  في إيقاف الألم في السن أو عند وجود كيس مرضي محيطه بذروة السن المصاب,وهنا يتم إستئصال الآفة الذرويه وقطع ذروة السن المصاب وكذلك عمل حشوه راجعه للجذر المعالج لبيّا .  

 

8- التهابات وإنتّانات الفم  و الأسنان .  

 

9- مشاكل المفصل الفكّي الصدغي:  

 يصاب مفصلي الفك بكثير من المشاكل ويعاني كثير من الناس مما يسمى (متلازمة إضطراب المفصل الفكي),والتي تعزى أسبابها لعدة عوامل أهمها التوتر بجميع أنواعه المرضية والعضوية والنفسية وكذلك حالات سؤ الإطباق بين الأسنان وحالات فقدان الأسنان وعدم التعويض عنها مما يؤدي إلى عدم توازن في إطباق الأسنان الذي يحدث عبئ كبير على مفصلي الفك, والطريف أن نسبة لا بأس بها من المصابين بهذه المشاكل والاضطرابات لا تعرف بذلك تحديداً حيث أن أعراضها عادةً ما تكون على شكل آلالام و طنين في الأذن وصداع مزمن في الرأس وخاصةً عند الإستيقاظ من النوم وكذلك سماع طرقعة أو طقطقة في الأذن عند فتح أو إغلاق الفم وفي بعض الأحيان صعوبة في فتح الفم أو إغلاقه مع آلالام عند مضغ الطعام وأحياناً تيبس في مفصل الفك أو زيادة في حركته وإنزلاق المفصل من مكانه ومصاحبة ذلك بآلالام حاده وعدم القدره على إرجاع المفصل إلى مكانه الطبيعي إلا بالإستعانه بطبيب متخصص في جراحة الوجه الفكين.

 

   
 
جميع الحقوق محفوظة © 2014 مركز اللؤلؤة لطب الأسنان تصميم وتطوير  ShadyArts